شبكة سنا الإخبارية

مقال : الفقر القادم إلى شعوبنا

الأحد 01 يوليو 2018 الساعة 07:03 أخر تحديث( الأحد 01 يوليو 2018) الساعة 07:03 بتوقيت القدس المحتلة

164 مشاهدة

الفقر القادم إلى شعوبنا

بقلم: عبد الحكيم السراج

بداية الخلافات الأمريكية الاقتصادية مع أغلب دول العالم تمثل حقبة جديدة من الانهيار الاقتصادي العالمي وخاصة في دولنا التي تعتبر غير محصنة والتي سوف تؤدي إلى زيادة نسبة الفقر لعدم وجود بنية اقتصادية صناعية قادرة على ردع أي حرب اقتصادية قادمة.

لقد ادخل ترمب الوضع الداخلي الأمريكي على المحك وربما يعيده إلى إلى ما قبل حقبة الستينات من القرن الماضي عندما كان اي شخص يشتري و يحمل السلاح بكل سهولة وهنا تبدأ عملية الانتقام حسب العرق واللون والدين بدون حساب وهذا قد يؤدي الى مشاكل لا يحمد عقباها، هذا ما سوف يؤدي إلى مشكلة اقتصادية داخلية أمريكية تجبر ترامب إلى بدء حرب اقتصادية شعواء مع العالم ليبعد الانظار عما ما سيحدث داخليا و قد تؤدي إلى حروب كبيرة وخاصة مع أوروبا الضعيفة والتي سوف تؤثر كثيرا على كل اقتصادنا في المنطقة وخاصة أن أموال دولنا عبارة عن سندات مالية تصبح أوراق لا قيمة لها وهنا الخوف من خلق مسببات لهذه الحروب تحت ذرائع مختلفة واستخدام الدين أو العرق لإشعال تلك الحروب ومن ثم يبدأون باتهامات جديدة لأحداث جديدة قد تقع في أي مكان تحت بند الديانات السماوية وخاصة الإسلام وهنا تبدأ دورة من العنف تدخل إلى منطقتنا تحت مسميات جديدة تمنعنا من المطالب المشروعة لشعوبنا تحت ذريعة الإرهاب وما شابه وتبدأ مرحلة أخرى من الصراعات والفائز الوحيد هو المحتل في فلسطين.

إن ما يحدث في الوطن العربي الآن ما هي إلا خطوة من أجل كسر الإرادة لدى الشعوب، أما لاحقا فإن القادم هو لتحطيم ارادة الشعوب من جهة وإفلاس الأنظمة السياسية ماليا لتخضع من خلالها للابتزاز السياسي للموافقة على صفقات سوف تغير الحياة برمتها في دولنا وتبقى إسرائيل الدولة المهيمنة الوحيدة في المنطقة.

تحميل المزيد